X
تبلیغات
رایتل
اشعار نزار القبانی{ یا سیدتی}  چاپ
تاریخ : 1389,04,23

یا سیِّدتی

: . .. . .. .. .. .. : . .. .. .. .. . .. .. .. .. : . . .. .. .. .. .. .. .. : .. . .. .. .. .. .. .. : . . . . . .. .. : .. .. .. . . . . : . . .. .. .. .. .. : .. .. : .. .. . . . : . . . . : .. .. .. .. : . . . . . . : . .. .. ..

کنتِ أهم امرأةٍ فی تاریخی

قبل رحیل العامْ

أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ

بعد ولادة هذا العامْ

أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ و بالأیَّامْ

أنتِ امرأةٌ

صُنعَت من فاکهة الشِّعرِ

و من ذهب الأحلامْ

أنتِ امرأةٌ..کانت تسکن جسدی

قبل ملایین الأعوامْ

 

-2-

یا سیِّدتی

یالمغزولة من قطنٍ و غمامْ

یا أمطاراً من یاقوتٍ

یا أنهاراً من نهوندٍ

یا غاباتِ رخام

یا ن تسبح کالأسماکِ بماءِ القلبِ

و تسکنُ فی العینینِ کسربِ حمامْ

لن یتغَّرَ شیئٌ فی عاطفتی

فی إحساسی

فی وجدانی..فی إیمانی

فأنا سوف أَظَلُّ على دین الإسلامْ

 

 

 -3-

یا سیِّدتی

لا تَهتّمی فی إیقاع الوقتِ, و أسماء السنواتْ

أنتِ امرأةً تبقة امرأةً.. فی کلَِ الأوقاتْ

سوف أحِبُّکِ

عد دخول القرن الواحد و العشرینَ

و عند دخول القرن الخامس و العشرینَ

و عند دخول القرن التاسع و العشرینَ

و سوفَ أحبُّکِ

حین تجفُّ میاهُ البَحْرِ

و تحترقُ الغاباتْ

 

-4-

یا سیِّدتی

أنتِ خلاصةُ کلِّ الشعرِ

و وردةُ کلِّ الحریاتْ

یکفی أنت أتهجى إسمَکِ

حتى أصبحَ مَلکَ الشعرِ

و فرعون الکلماتْ

یکفی أن تعشقنی امرأةٌ مثلکِ

حتى أدخُلَ فی کتب التاریخِ

و ترفعَ من أجلی الرایاتْ

 

-5-

یا سیِّدتی

لا تَضطربی مثلَ الطائرِ فی زَمَن الأعیادْ

لَن یتغَّرَ شیءٌ منّی

لن یتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجریانْ

لن یتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ

لن یتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطیرانْ

حین یکون الحبُ کبیراً

و المحبوبة قمراً

لن یتحول هذا الحُبُّ

لحزمَة قَشٍّ تأکلها النیرانْ

 

-6-

یا سیِّدتی

لیس هنالکَ شیئٌ یملأ عَینی

لا الأضواءُ

و لا الزیناتُ

و لا أجراس العید

و لا شَجَرُ المیلادْ

لا یعنی لی الشارعُ شیئاً

لا تعنی لی الحانةُ شیئاً

لا یعنیی أی کلامٍ

یکتبُ فوق بطاقاتِ الأعیادْ

 

-7-

یا سیِّدتی

ل اأتذکَّرُ إلا صوتَکِ

حین تدقُّ نواقبس الأحیادْ

لاأتذکرُ إلا عطرَکِ

حین أنام على ورق الأعشابْ

لا أتذکر إلا وجهکِ

حین یهرهر فوق ثیابی الثلجُ

و أسمع طَقْطَقَةَ الأحطابْ

 

-8-

ما یُفرِحُنی یا سیِّدتی

أن أتکوَّمَ کالعصفور الخائفِ

بین بساتینِ الأهدابْ

 

-9-

ما یبهرنی یا سیِّدتی

أن تهدینی قلماً من أقلام الحبرِ

أعانقُهُ

و أنام سعیداً کالأولادْ

 

-10-

یا سیِّدتی

ما أسعدنی فی منفای

أقطِّرُ ماء الشعرِ

و أشرب من خمر الرهبانْ

ما أقوانی

حین أکونُ صدیقاً

للحریةِ.. و الإنسانْ

 

-11-

یا سیِّدتی

کم أتمنى لو أحببتُکِ فی عصر التَنْویرِ

و فی عصر التصویرِ

و فی عصرِ الرُوَّادْ

کم أتمنى لو قابلتُکِ یوماً

فی فلورنسَا

أو قرطبةٍ

أو فی الکوفَةِ

أو فی حَلَبً

أو فی بیتٍ من حاراتِ الشامْ

 

-12-

یا سیِّدتی

کم أتمنى لو سافرنا

نحو بلادٍ یحکمها الغیتارْ

حیث الحبُّ بلا أسوارْ

و الکلمات بلا أسوارْ

و الأحلامُ بلا أسوارْ

 

-13-

یا سیِّدتی

لا تَنشَغِلی بالمستقبلِ, یا سیدتی

سوف یظلُّ حنینی أقوى مما کانَ

و أعنفَ مما کانْ

أنتِ امرأةٌ لا تتکرَّرُ.. فی تاریخ الوَردِ

و فی تاریخِ الشعْرِ

و فی ذاکرةَ الزنبق و الریحانْ

 

-14-

یا سیِّدةَ العالَمِ

لا یشغِلُنی إلا حُبُّکِ فی آتی الأیامْ

أنتِ امرأتی الأولى

أمی الأولى

رحمی الأولُ

شَغَفی الأولُ

شَبَقی الأوَّلُ

طوق نجاتی فی زَمَن الطوفانْ

 

-15-

یا سیِّدتی

یا سیِّدة الشِعْرِ الأُولى

هاتی یَدَکِ الیُمْنَى کی أتخبَّأ فیها

هاتی یَدَکِ الیُسْرَى

کی أستوطنَ فیها

قُلی أیَّ عبارة حُبّ

حیت تبتدئَ الأعیادْ